مأدبة افطار بمناسبة شهر رمضان الكريم
18 أبريل 2022 ميلادي
17 رمضان 1443 هجري
أقام مجلس اتحاد طرابلس الكبرى مأدبة افطار بمناسبة شهر رمضان المبارك وذلك يوم الاثنين بتاريخ 18 أبريل 2022 ميلادي الموافق 17 رمضان 1443 هجري ، بمقر المجلس في مدينة طرابلس بقاعة المؤتمرات الرئيسية بمجمع ذات العماد .
وقد تشرف رئيس وأعضاء المجلس بحضور لفيف من النخب الوطنية المنحدرة من مدينة طرابلس والمدن المجاورة وأعضاء الاتحاد وعدد من الضيوف من جميع ربوع ليبيا ، ومثل الحضور النخب والمتميزين من جميع الأوساط الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية والوجهاء والحكماء.
كما حضر المأدبة عدد كبير من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية المعتمدة لدى ليبيا ، والتي كان على رأسها سعادة السفير ريزدون زينينغا القائم بأعمال بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وعميد السلك الدبلوماسي المعتمد لدى ليبيا ، وسفراء ورؤساء بعثات دول الجوار من جمهورية تونس والجمهورية الجزائرية والنيجر وتشاد ومالي وعدد من سفراء الدول الافريقية والدول الشقيقة والصديقة كما ضم الحضور القائم بأعمال بعثة الفاتيكان لدى ليبيا وسفير المملكة المتحدة البريطانية وسفير جمهورية مالطا.
وتشرف المجلس بحضور عدد من مدراء الادارات السياسية ودبلوماسيين وخبراء في مجال التعاون الدولي بوزارة الخارجية والتعاون الدولي وعلى رأسهم مدير ادارة الشؤون الأوروبية ومدير ادارة الشؤون العربية وعدد من الكوادر الوطنية المتميزة من ادارة المراسم بالوزارة .
كما سُعدَ المجلس باستقبال سفير جمهورية بنغلاديش الشعبية وسفير جمهورية باكستان الاسلامية ونائب سفير جمهورية تركيا وجمهورية ايطاليا ودولة قطر ، وقائم بأعمال سفارة الفلبين وسفارة دولة فلسطين وسفارة اليمن وجزر القمر ، وعدد من الملحقين التجاريين والاقتصاديين بسفارتي تركيا وايطاليا .
وتَضمنت المأدبة كلمة الترحيب من قبل المجلس ، ألقاها السيد محمد يوسف الزياني مدير مكتب الشؤون السياسية والتعاون الدولي تضمنت التعريف بمؤسسة مجلس اتحاد طرابلس الكبرى وثوابت المجلس والقيم التي ينتهجها ، وأهداف المجلس المستقبلية للمرحلة الهامة والجديدة لليبيا ، وأكد على أن المجلس يتميز بأعضائه وكوادره المتميزة وشركائه الذين حقق من خلالهم مكانة تجعله محل اهتمام وتقدير .
وأكد السيد الزياني على أهمية تعزيز التواصل وتكثيفه وفتح آفاق التعاون المباشر بين المجلس والبعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية خاصةً فيما يتعلق بتحقيق الاستقرار في العاصمة طرابلس وتبادل الخبرات فيما يتعلق بتنمية القدرات البشرية والمؤسسية ، ونقل المعرفة والتعرف على أحدث التقنيات في عدد من المجالات الحيوية الهامة التي سَتُساهم في تحقيق التنمية على عدد من الأصعدة.
هذا وقد استمع الحضور خلال المأدبة الى معزوفات طرابلسية قديمة من قبل عازف القانون المتميز الأستاذ علي السبهاوي ، وعازف الكمان الفهد.
وفي الختام شكر رئيس مؤسسة اتحاد طرابلس الكُبرى د. الصيد ابراهيم قدور الحضور وأكد على أهمية استمرار اللقاءات وتعزيز التواصل والتعاون مع المجلس لتحقيق الأهداف السامية والمرجوة التي يرنوا الى تحقيقها
العربية